Kirikkale,Turkey
+90 531 914 59 64
info@cmlifecenter.com

أسئلة في الطاقة الحيوية

أسئلة في الطاقة الحيوية


يداً بيد نحو مستقبل آمن ومزدهر

 

ما طريقة العلاج بالطاقة الحيوية ؟

يصدر جسم الإنسان ذبذبات ، وتكون هذه الذبذبات المحيطة حول الجسم شيئا اسمه “الهالة” ولها الصورة التالية :

تعكس الهالة صحة الإنسان العضوية والنفسية والعقلية، ويقوم المعالج بالطاقة الحيوية بتشخيص ومعرفة مكان الإصابة دون لمس الجسد، ويمكن للمعالج المتمرس أن يعرف نوع الإصابة سواء كانت جسدية أو نفسية وذلك بتشخيص الهالة التي تعكس حالة الإنسان.

هذه الهالة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة إلا لمن تدرب على ذلك، أو لديه هذه الموهبة منذ صغره، وهناك أجهزة تصور الهالة وتبين قوتها وتعطي تقريرا مفصلا عن حالة الشخص.

 

طريقة التشخيص : يقوم المعالج بوضع يديه على بعد شبر أو شبرين من الجسد ويقوم بحركة الكف ببطء مع التركيز ليعرف مكان الخلل في الجسد، وإن وجد مكان الخلل فيقوم بإصلاحه وذلك بإزالة الطاقة السلبية ووضع الطاقة الإيجابية بتقنيات معينة، والعلاج بالطاقة الحيوية باستخدام الكفين يكون عن طريق الكفين فقط ولا يحتاج إلى أدوات أو أجهزة، ولكن هناك بعض الأشياء يمكن أن تضاف للعلاج بالطاقة مثل الكريستال والأحجار الكريمة، فالمعالج يمكنه أن يستخدم الكريستال في إزالة الطاقة السلبية أو وضع الطاقة الإيجابية أو الاثنين معا.

 

يتساءل الكثيرون : هل هناك شعوذة في استخدام العلاج بالطاقة ؟ أو هل يتم استخدام الجن ؟

يردنا هذا السؤال مرارًا، ونقول: بأنه لا يتم استخدام الجن وليس هناك شعوذة، فطريقة العلاج وفكرتها قد تم توضيحها في السؤال السابق، وإن كان هناك من يستخدم الجن أو الشعوذة فهو لا يمثل إلا نفسه، فكما أن هناك من الرقاة من يستخدمون الجن والشعوذة، فإنهم لا يمثلون إلا أنفسهم، ولا نحكم على الجميع بسبب ضلال شخص أو عدة أشخاص، ولا تزر وازرة وزر أخرى، ومن هنا أفتى بعض العلماء بحرمة العلاج بالطاقة بدعوى أن فيه شعوذة وغيرها، وبعض العلماء يرجع هذا التحريم إلى كون العلاج بالطاقة أساسه من الشرق (الصين واليابان والهند) وبالتالي يحمل معتقداتهم، فنقول: بأن العلاج بالطاقة باب من أبواب العلاج وليس دين يجب أن يعتقده الشخص، وقد جرى تنقية (بعض) مدارس الطاقة التي تحتوي على أمور عقدية مخالفة من كثير من الخبراء، علمًا بأن هناك مدارس في الطاقة لا تحمل أي معتقد من المعتقدات المخلة بالعقيدة، والقاعدة الفقهية تقول: الأصل في الأشياء (دون العبادات) الإباحة ما لم يثبت دليل على تحريمها، ونؤكد على أن المعالج بالرقية الشرعية والمعالج بالطاقة الحيوية لا يمثل إلا نفسه – والمعالجون عموما كذلك – فإن أخطأ فخطؤه على نفسه، ولا يُنسب للعلم.

ويمكن للإنسان استشعار الطاقة -إن كان يريد دليلا واضحا على ذلك- فيقوم بفرك اليدين بسرعة وقوة، ثم يبعدهما مسافة قليلة مثل الصورة في الأسفل، ويستشعر الطاقة ، ربما يستشعر التنميل أو الوخز أو الحرارة أو البرودة أو كأن بينهما بالون.

وقد وصلتنا بعض الرسائل من الإخوة والأخوات الذين يقولون بأن هناك بعض من درسوا الطاقة وقالوا بأن فيها شعوذة وجن، ونقول لهم : عليكم ما يثبت بأن العلاج بالطاقة فيه شعوذة، فربما كان أساتذة هؤلاء الذين – زعموا – بأن العلاج بالطاقة عبارة عن شعوذة هم مشعوذين أصلا، فكما أنهم يستخدمون آيات من القرآن لإضلال الناس، ويستخدمون بعض الأعشاب التي تفيد الجسم أصلا في أعمالهم ، فإنهم أيضا يستخدمون الطاقة في ذلك، وليست أفعالهم أدلة على أن العلاج بالطاقة الحيوية شعوذة ومحرم.

فكما أنهم في السحر والشعوذة يستخدمون النفث فإن الرقاة يستخدمون النفث وقد استخدمها النبي صلى الله عليه وسلم، فعلم الطاقة كالتلفاز فيه خير وفيه شر، وعلى الإنسان أن يأخذ الخير الذي فيه وهذا يعتمد على مدرب الطاقة وما يعلمه لتلاميذه، كما يعلم عالم الفيزياء أو الكيمياء تلاميذه على صنع خير أو صنع شر.

وإذا كان الحسد يخرج عن طريق الجسم للمحسود (بل ويصيبه عن بعد وهو في مكان آخر أو دولة أخرى) وهو طاقة سلبية، فيمكن أن يخرج من الجسد طاقة إيجابية أيضا.

وما هو قول القائل في تقنيات البلوتوت والاتصال اللاسلكي والجوال ؟ ليس هناك أسلاك ولا شيء متصل بها بالرغم من وجود الأثر عليها، فهل هي شعوذة ودجل ؟ فالله المستعان.

 

هل يمكن معرفة بأن الشخص قد تحسن بعد أخذ جلسة العلاج ؟

نعم يمكن ذلك، وربما لا يشعر المريض بالتغيير أو التحسن، ولكن المعالج يستطيع فحص طاقة المريض بعد جلسة العلاج ليتأكد من تحسن سريان الطاقة لديه.

 

هل يمكن علاج جميع الأمراض بالطاقة الحيوية ؟

الأمراض هي عبارة عن طاقة سلبية، والأفكار السلبية كذلك، ويمكن إزالتها بالطاقة، ولا يتم الجزم بالعلاج، فالطاقة ليست علاجا رئيسا للأمراض إلا عند كبار المعالجين الذين لديهم سنوات طويلة في مجال العلاج بالطاقة، ولذلك الوضع الطبيعي يكون بالعلاج بالطاقة بالإضافة لبعض النصائح في أساليب العلاج الأخرى كالتغذية ونحوها.

 

هل تأثير العلاج بالطاقة الحيوية على المريض مؤقت أم دائم ؟

تعتمد على نوع المرض، ولكن في الغالب يكون دائما ، وإن حصل تحسن في بعض الأمراض فمن النادر أن تعود لحالتها السابقة إلا إن حصل إهمال في التعليمات التي يعطيها المعالج للمريض.

 

هل العلاج بالطاقة الحيوية له أضرار أو آثار جانبية ؟

لا على الإطلاق، فهو مجرد إزالة طاقة سلبية وإضافة إيجابية ، والجسم سيتحسن غالبا إن كان المعالج لديه قوة علاجية، وإن لم يتحسن فلن يزيد سوءاً .

Please share this page to your loved ones

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Don`t copy text!