Kirikkale,Turkey
+90 531 914 59 64
info@cmlifecenter.com

نقص المغنيسيوم

نقص المغنيسيوم


ما هو نقص المغنيسيوم :

نقص المغنيسيوم هو الاضطراب الكهربي المُتسبب في نقص تركيز عنصر المغنيسيوم في الدم عن الحد الأدنى الموصي به ويُعد المغنيسيوم العنصر الثاني الخلوي الأكثر شيوعاً ويلعب دوراً هاماً في الوظائف الخلوية كنقل , تخزين واستخدام الطاقة داخل الخلية حيث يبلغ المعدل الطبيعي للمغنيسيوم في بلازما الدم 1.7 – 2.1 مغ / ديسيلتر .

أسباب نقص المغنيسيوم :

– الجوع .

– ادمان الكحول .

– الاسهال المزمن .

– ارتفاع كالسيوم الدم .

– سوء التغذية .

– التعرق الشديد .

– فرط هرمون الألدوستيرون .

– التغذية الكلية عن طريق الوريد .

– اضطرابات سوء الامتصاص كالداء البطني .

– التبول المفرط المرتبط بالسكري المزمن او أثناء التعافي من الفشل الكلوي الحاد .

أعراض وعلامات نقص المغنيسيوم :

– فقدان الشهية .

– الغثيان والتقيؤ .

– خدران الأطراف .

– التشنجات العضلية .

– اضطراب نظم القلب .

– تشنج الشريان التاجي .

– اضطرابات النوم .

– الاعياء العام والضعف .

– انخفاض تركيز الكالسيوم والبوتاسيوم في الدم .

– النوبات الاختلاجية التي يُسببها فرط النشاط الكهربائي في الدماغ .

تشخيص نقص المغنيسيوم :

يعتمد الطبيب في تشخيصه لنقص مغنيسيوم الدم على الفحوصات التالية :

– الفحص المخبري لمغنيسيوم الدم والبول .

– فحص الدم الذي يكشف عن نقص للكالسيوم والبوتاسيوم .

– التخطيط الكهربي للقلب .

– فحص العوامل الأيضية الشامل ( غلوكوز الدم , الكالسيوم , الكلورايد , البروتين , البيليروبين , ثاني اكسيد الكربون , انزيمات الكبد وغيرها )

علاج نقص المغنيسيوم :

قد يشمل علاج نقص مغنيسيوم الدم وبعد تشخيص وعلاج العامل المُسبب ما يلي :

– اعطاء السوائل عن طريق الوريد .

– المغنيسيوم عن طريق الفم أو الوريد .

– العلاجات الدوائية للتخفيف من حدة الأعراض .

– مدرات البول التي تحد من طرح المغنيسيوم في البول .

الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم :

وببساطة يمكن الحصول على المغنيسيوم من خلال مصادر الغذاء :

بذور اليقطين المحمّصة والمجففة والاسكواش وبذور البطيخ : تُعتبر هذه الأغذية من أكثر أنواع الأطعمة احتواءً على عنصر المغنيسيوم ، حيث إنّها توفّر ما نسبته خمسمائة وخمس وثلاثين مج لكل مائة جرام من المغنيسيوم .

المكسرات واللوز .

بذور الكتان والسمسم .

دبس السكر .

بذور عباد الشمس وفول الصويا والكاكاو (الشوكولاتة السوداء) .

القمح والأرز والشوفان .

الأعشاب المجففة مثل الشبت والنعناع والكزبرة والثوم .

الفول (باقلاء).

الموز .

البطاطا الحلوة .

البندورة (طماطم) .

البامية .

الذرة .

التمر .

الخضروات الورقية كالسبانخ .

الطحين أو الدقيق الكامل .

منتجات الألبان .

الفاصولياء

العدس .

العسل الأسود .

الوقاية من نقص المغنيسيوم :

– علاج أية اضطرابات مرضية قد تتسبب بنقص مغنيسيوم الدم .

– شرب كميات وفيرة من المشروبات الرياضية الغنية بالكهارل عند ممارسة انماط الرياضة المختلفة كبديل عن الماء .

 

وظائف المغنيسيوم في الجسم :

يوجد 60% من المغنيسيوم الموجود في الجسم في العظام فهو يلعب دوراً هامّاً في تركيبها ويزيد التناول العالي للمغنيسيوم من كثافة العظام .

له دورٌ أساسيٌّ في عمليات تمثيل الطاقة حيث أنّه يعمل على إضافة آخر ذرة فوسفات في ثلاثي أدينوسين الفوسفات (ATP) ولذلك فهو يلعب دوراً أساسيّاً في قدرة الجسم على استعمال الجلوكوز وتصنيع الدهون والبروتينات والأحماض النووية، وأنظمة النقل في أغشية الخلايا .

يعمل كمساعد لأكثر من 300 إنزيم تعمل في تمثيل مكوّنات الأغذية وتكوين العديد من المركبات الناتجة عن عمليات الأيض .

مهم جداً في عمليات تصنيع البروتين داخل خلايا الأنسجة اللينة .

يشترك مع الكالسيوم في تنظيم عمل الانقباضات العضلية وتخثر الدم، حيث أنّ الكالسيوم يحفز هذه العمليات بينما يقوم المغنيسيوم على كبحها وبالتالي فهو يعمل على ارتخاء العضلات .

يقوم المغنيسيوم في وظائفه مع الكالسيوم أيضاً في الحفاظ على ضغط الدم وفي عمل الرئتين .

يعمل على منع تسوس الأسنان عن طريق إبقائه للكالسيوم في الأسنان .

له دور في دعم عمل جهاز المناعة .

له دور في نقل النبضات العصبية والعمل الطبيعي للجهاز العصبي .

قد يكون له دور في منع تصلب الشرايين وأمراض القلب ولكن هذا الاستعمال يحتاج إلى المزيد من الأبحاث العلمية لإثباته .

وجدت الدراسات دوراً فعّالاً للمغنيسيوم في خفض ضغط الدم لدى المصابين بارتفاع ضغط الدم .

يساعد في دعم عمل الأنسولين ، ويشكل المغنيسيوم أحد أسباب التأثير الإيجابي لتناول الحبوب الكاملة على عمل الأنسولين .

يستعمل المغنيسيوم لعلاج ارتفاع ضغط الدم في النساء الحوامل المصابات بتسمم الحمل، كما يستعمل لعلاج تسمم الحمل .

إمتصاص المغنيسيوم ونقله وطرحه :

يتم امتصاص حوالي 35% إلى 45% من المغنيسيوم المتناول في الأمعاء الدقيقة وخاصةً في الجزء الصائم منها عن طريق كل من الانتشار البسيط والانتشار المسهل بناقل .

وتختلف فعالية الجسم في امتصاص المغنيسيوم حسب حالته في الجسم والكمية المتناولة في الحمية وتركيب الحمية .

ويتم التحكم بمستوى المغنيسيوم في الدم عن طريق الامتصاص في الأمعاء والطرح في الكلى ودخوله وخروجه من خلايا الأنسجة ، ولا يوجد تأثير لأيّ هرمون عليه .

وتعمل الكليتين على تقليل طرح المغنيسيوم في البول عندما ينخفض تناوله ، بينما يرتفع طرحه في حال التناول العالي كما هو الحال في المكملات الغذائية ، ويقل طرحه أيضاً في حالات الرضاعة لارتفاع حاجة الجسم له .

 

Please share this page to your loved ones

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Don`t copy text!