Kirikkale,Turkey
+90 531 914 59 64
info@cmlifecenter.com

أسباب إنخفاض الطاقة الحيوية في أجسامنا

أسباب إنخفاض الطاقة الحيوية في أجسامنا

كل الأشياء الايجابية الجميلة في هذا الكون طاقتها مرتفعة : المحبة , السلام , النجاح , الخير , السعادة , الغنى , الوفرة , الجمال , المتعة , الفرح , الرفاهية , الصحة .. وغيرها

وكل الأشياء الغير جيدة في الكون طاقتها منخفضة : المرض , الفقر , الكآبة , اليأس , الاضطراب , القلق , العنف , الحروب , الكره , الشر .. وغيرها

أجسامنا المادية المكونة من ذرات وطاقة – ذبذبات – تتأثر طاقتها الحيوية بهذه الأشياء في الكون .. إن معرفة أسباب ذلك يخلق عندنا وعي بكيفية نزول مستوى الطاقة ، وبالتالي نفهم حياتنا اكثر ونتجنب ما يؤثر على صحتنا وعلى حياتنا بشكل سلبي ..

وإليكم أهم هذه العوامل :

  • كثرة مشاهدة و سماع الأخبار السلبية والتعود عليها :

كل مرة تشاهد فيها خبرا سلبيا ، كوارث مصائب ، حوادث فإنك تركز على طاقة سلبية تلوث مشاعرك وتخفض ذبذباتك وتضعف مناعتك ..

من الطبيعي ان يتابع الانسان اخبار العالم لدقائق كل يوم ، ولكن من غير الطبيعي متابعة هذه الاخبار ، خاصة السلبية منها وفي ساعات يوميا

بحجة الاهتمام بأمر الوطن والأمة ! فالمتابعة بدون عمل لا يمكن أن تكون هي الاهتمام ..

ان كنت تستطيع فعل شيء ايجابي فافعل .. وان لم تستطع فاشغل نفسك بما هو انفع لك ولأمتك .

ويدخل ضمن هذا السياق مشاهدة المسلسلات والأفلام المحتوية على الدراما الكئيبة والتعيسة ، والشعور القوي بها والتأثر بفحواها

يجلب لحياتك أحداث من نفس النوع .. ذلك لأن الظن السلبي سيغلب على الظن الايجابي فتظن بالله ظن السوء فتحصل عليه !

لذلك يتوجب عليك أن تكون واعيا أين وكيف توجه طاقتك وتركيزك .

  • التركيز على المشاكل :

عندما تزيد من مراقبتك للمشاكل في حياتك ، وتتحدث عنها وتشكو وتتذمر منها ، يتسبب ذلك في نزول مستوى طاقتك وذبذباتك ..

وتجذب لك المزيد من المشاكل .. لهذا يقال ان المشاكل تأتي دفعة واحدة ! لماذا ؟؟

والسبب هو سوء التعامل معها ، فالتركيز على مشكلة واحدة وتضخيمها والتذمر منها .. يجذب لحياتك مزيدا منها .هذا هو قانون الجذب الكوني .

  • التركيز على ما لا نريده :

جرب واكتب قائمة بالأشياء التي لا تحبها ولا تريدها في حياتك , اكتب أكثر ما يضايقك منها , ثم اقضي بعض الوقت في قراءتها والتمعن فيها ، وستجد بأن طاقتك بدأت تنزل ، فالذي يقول لا أريد الفشل هو يركز عقله الباطن على الفشل وسوف يجذب لنفسه المزيد من الفشل .

الذي يركز على العلاقات السلبية التي لديه .. ويشعر بالهموم والغم والنكد منها ، فإنه بذلك يعزز هذه الطاقات في حياته .

لذلك عليك أن تركز على حل المشكلة او على الجوانب الايجابية في حياتك لكي تتسع وتتمدد .. ركز على النجاح بدلا من الفشل ..

ركز على الغنى والوفرة بدلا من الفقر وقلة الحيلة . ركز على الصحة بدلا من التذمر من المرض …

  • ما هو موقفك من مرافقة السلبيين والساخطين والقانطين والمتشائمين :

مع مرور الوقت ستصبح طاقتك مثل طاقتهم سلبية ، وستجد نفسك أصبحت تتبنى شيئا من نظرتهم السوداوية .. وتجذب لحياتك أساليب واحداث سلبية .

لذلك : يمكنك أن تقبل بوجود اشخاص سلبيين في حياتك ، لكن ليس بالضرورة ان تصاحبهم وتقضي معهم معظم وقتك .

  • الارتباط السلبي :

المقصود بالارتباط هنا .. هو ارتباطك السلبي بالأشخاص والأشياء و الظروف .

الارتباط السلبي بالأشخاص هو ان تشعر انك غير قادر ، وأنك لا تتحمل ان تعيش سعيداً أو مستمتعاً بدون وجود شخص معين معك ،

او اهتمامه بك او انتظار شيء منه ..

أنت تضع نفسك تحت تحكم الآخرين عندما ترتبط سلبيا بهم , وكل العلاقات العاطفية المرضية تدخل في هذا النوع من الارتباطات ..

وغالبية الأغاني العاطفية تعزز ذلك !

ارتباطك السلبي بالأشياء المادية : أيضا يضعف طاقتك ويجعل ذبذباتك هابطة .

تخيل مثلا ارتباطك السلبي بشيء تملكه , وتخيل وقوع أي حادث او مكروه لذلك الشيء ، وما سيحدثه عندك من تأثير سلبي كبير , من يرتبط بمنصب معين ، فأي محاولة أو منافسة تظهر له في الطريق ، تجعله يرتبك وتقل طاقته بسبب الخوف والقلق !!

من يرتبط بوظيفة وكأنها مصدر رزقه الوحيد ، وعيشه معتمد عليها في هذه الدنيا , سيكون معرض لمشاعر الخوف والقلق والشك معظم الوقت !!

ارتباطك بكثرة المال وعجزك ان تسعد وتعيش بما يكفي منه .. يجعل ذبذباتك مرتبطة بالمبالغ الموجودة في محفظتك !!

ارتباطك بما يقولونه الناس عنك , سوف يجعل طاقتك رهينة بما يصفونك به , ويتحدثون عنك به , وبما يشيرون عليك به , وما يمدحوك او يذموك به !!

ارتباطك السلبي بالخالق جل وعلا :

اذا اعتقدت ان الله ينتظر منك الزلة لكي يعذبك .. اذا فإنك ارتبطت بالخوف من الله دون الأمل في رحمته التي وسعت كل شيء ..

لذلك عليك أن ترتبط بمحبة الله وبعفوه وبرحمته التي سبقت غضبه ، وأحسن الظن به حتى ان حدث في حياتك ما تكرهه ، وبذلك ترتبط بربك إيجابيا .. مما يزيد من طاقتك .

  • الشعور بالتأنيب المستمر للنفس :

الندم مطلوب وهو مؤقت وينتهي بالتوبة .. اما التأنيب فهو ندم مستمر ومتسع ، وهو من ضعف الايمان واليأس من الرحمة .. ولا ييأس من روح رحمة الله الا الظالمين .

ليس هناك فائدة من جلد الذات سوى المزيد من المشاعر السلبية ونزول الطاقة وجذب احداث غير سارة في الحياة .

  • المجادلات العقيمة :

المجادل يشعر بالخوف من أن تنكشف أو تسقط منظومته العقلية ، لذلك تجده يدافع عن أفكاره وكأنه يدافع عن حياته وعن بقاءه .

المجادل يصاب بالهوس اذا رفضه الأخر ولم يعطيه ما يريده من وراء الجدال !

المجادل شخص يفتقد للثقة بالنفس ويبحث عمن يغدي حيرته و شكوكه .

الجدال بحد ذاته هو طاقة سلبية تبحث عن شيء تجد فيه هدف مؤقت لك لتثبت فيه وجودك .

لذلك : اذا كنت واثقا من نفسك ، عليك أن لا تجادل الا لكي تظهر وجهة نظرك لشخص يبحث عن الحقيقة .

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Don`t copy text!